آخر الأخبار اليومية
  • 20-07-2017-03 الكتيبة الفرنسية تقدم معدات لمركز الدفاع المدني اللبناني في صور
  • 08-07-2017-11 قائد القطاع الغربي في اليونيفيل شدد على التعاون مع رؤساء بلديات قضاء صور
  • جولة لقائد القطاع الغربي لليونيفيل في صور
  • 29-06-2017-26 وفد بلدية نوفوروسيسك الروسية يزور مدينة صور ويلتقي فعالياتها
  • رئيس اتحاد بلديات قضاء صور يستقبل قائد الكتيبة الكورية
  • 10-06-2017-08 إفتتاح مجسم أُحب صور وإضاءة زينة العيد برعاية بلدية صور وجمعية التجار
  • 19-05-2017-01 اختتام مشروع ادارة صيد الاسماك المستدام في قضاء صور
  • 13-05-2017-10 حفل إطلاق “الملف المديني لصور وتقرير البحث الميداني واستراتيجية التدخل لحي المعشوق
19-04-2017-08

رعى رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممثلا بمدير عام الريجي المهندس ناصيف سقلاوي، حفل تكريم الراحل عبد المحسن الحسيني (رئيس اتحاد بلديات قضاء صور) الذي اقامته حركة امل واتحاد بلديات قضاء صور وبلدية صور وذلك في مركز باسل الاسد الثقافي.يدة رندا عاصي بري، قائد القطاع الغربي في اليونيفيل الجنرال اوغو تشيلو، مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله، المطران شكرالله نبيل الحاج، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، المطران مخيائل ابرص، قنصل ساحل العاج رضا خليفة، قنصل ايطاليا في الجنوب احمد سقلاوي، قائد سرية درك صور المقدم عبدو خليل، قائمقام صور بالوكالة محمد جفال، مسؤول حركة امل في اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل وحشد من رجال الدين ورؤساء المجالس البلدية والاختيارية وفاعليات ثقافية واجتماعية وتربوية.

بعد عرض فيلم عن سيرة الراحل من إعداد صوت الفرح قدم للحفل الزميل عباس عيسى والقى المفتي الحبال كلمة استعرض فيها مزايا الراحل، وقال: “استطاع أن يدخل قلوب الناس وينال محبتهم واحترامهم، لانه كان مثال الانسان الصادق في عمله وفي خدمة اهله في مدينة صور وقرى قضاء صور، فحمل همومهم وهواجسهم بامانة الى المسؤولين وقدم جهدا كبيرا من اجل انماء المدينة والقرى. فكان يوصل النهار بالليل متابعا ومثابرا وهذه الصفات لا يحملها الا الانسان المؤمن بربه وبوطنه وبشعبه”.

وختم مقدما التعازي لعائلة الفقيد، آملا “أن يستمر هذا النهج من خلال اخوة ورفاق المرحوم ابو ظافر في بلدية صور وبلديات المنطقة.

الحاج
ثم تحدث المطران الحاج فقال: “نتذكرك ايها الراحل الكبير بنبيل مزاياك وعفة فضائلك وصلابة مواقفك ودفاعك عن الحق فكنت فعلا “الخال” للجميع، حيث كنت تسقط الحواجز بينك وبين الناس، فتدخل السلام الى النفوس حتى اصبحنا من عائلتك الحميمة كما نتذكرك إبان الاعتداءات الاسرائيلية والحروب على الجنوب فكنت المقاوم الاول بيننا، كنت تتحدى الموت في كل لحظة وكنت تقاتل اليأس فينا وكنت تنتصر على كل خوف وتأتي بالمساعدات لكل محتاج فتبقى صامدا في ساحة المعركة لآخر دقيقة”.

وختم بالقول: “أتقدم بالتعازي اولا الى دولة الرئيس نبيه بري الذي كان يحفظ لصاحب الذكرى كل حب وتقدير. حفظك الرب يا دولة الرئيس في قيادة سفينة الوطن وزينك بالحكمة وبعد الرؤية كما نعزي عائلة الفقيد الصغيرة والعائلة الكبرى حركة امل واتحاد بلديات صور وبلدية صور”.

سقلاوي
واخيرا ألقى سقلاوي كلمة راعي الحفل جاء فيها: “شرفني دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري بالقاء كلمته كما اتشرف ان أمثل في كلمتي هذه حركة امل وبلدية صور واتحادها”. وأضاف: “لا تموت قلوب يسكنها الحب، قد يتوقف نبضها لكن الحب الساكن فيها قطعا لا، لم تكن صور يوما على هذا القدر من الوجع واللوعة لأن من فارقته هو واحد من قلوبها النابضة”.

وتابع: “الخال ابو ظافر أحب صور واهل صور وتراب صور وبحر صور وتاريخ ومستقبل صور فبادلته الحب وبكته شوقا ولأول مرة لم تختزن صور الأبية دمعها، ببساطة أهل الزهد عاش بيننا، أغمض عينيه واستراح من مهماته التي لا حدود لها. فحمل المحبون تعبه الجميل عاليا على الأكف وكيف لا يا حامل التعب الطويل”.

وأضاف: “ماذا تراني أقول اليوم في وداعك وبأي كلام أرثيك فمن كان مثلك لا يحويه كلام ولا خطاب، وحدها الذكرى الجميلة تمحو الدمع وتحيي الروح من بعد الفراق. سنتذكر دائما محطات مجيدة كانت لك فمن أين أبدأ: أأبدأ من الوطني الشهم الذي جمع عنفوان الشباب وخبرة الشيخوخة في جسده النحيل، ام من المقاوم والمناضل العتيق في حركة امل الذي كان همه نقل السلاح والعتاد للمقاومين الحاملين هم النصر، ام من الحاضن والداعم الذي سعى لانطلاقة لجنة انماء صور التي ترأسها وكان هدفها رفع آثار الاحتلال الاسرائيلي ام من المؤسس والقيادي في المؤتمر الشعبي ولجنة الدعم الصحي في المستشفى الحكومي ام من المسؤول الخادم الذي بتواضعه وسعة صبره قدم الكثير للعمل الاهلي والبلدي والخدماتي في بلدية صور واتحاد بلديات القضاء، ام من المعطاء الزاهد في نصرة قضايا المزارعين الكادحين في رئاسة تعاونية مزارعي الجنوب، ام من السند والاخ الداعم للدور الاجتماعي والانساني والثقافي الكبير للسيدة رندا بري، ام من الوفي والصديق الصدوق لدولة الرئيس الاستاذ نبيه بري الذي أختصر علاقتك به بعبارتك عند الاطمئنان على دولته “كيفو حبيبي”.

واضاف: “وأذكر ولا يمكن ان انسى حين عايشت الخال في محطات لا يمكن ان تنسى كيوم رافقته الى محطة وادي جيلو في عدوان تموز 1993 والقصف ينهال علينا من كل صوب وأصر على اكمال الطريق للاطمئنان على أوضاع المحطة. ويوم رافقته مخاطرا بروحه متنقلا بسيارته من دون أضواء تحت جنح الليل لنقل المساعدات في عدوان نيسان 1996 من المصيلح وجسر القاسمية ويوم تحامل على جراحه في عدوان تموز 2006 وبقي صامدا في صور يحمل اوجاع الناس ويزيدهم صمودا”.

وتابع سقلاوي: “نعم سنفتقدك يا خال.. سيفتقدك الكبير والصغير في صور.. سنفتقد صوتك.. تعابيرك.. انسانيتك.. ابتسامتك العريضة.. وتلك القبلة على الجبين التي كنت تستقبلنا بها.. سيفتقدك الفقراء والكادحون.. الذين حملت صليبهم وواجهت الفقر معهم كأنك موكل بهم، بل كأنك اميرهم او افقرهم.. سيفتقدك المزارعون والصيادون الذين حملت همومهم وهموم مواسمهم وامتزج عرقك بعرق جباههم ولن ينسوا كيف كنت تذهب بعيدا لتطالب بحقوقهم.. سيفتقدك العاملون في قوات الطوارئ الدولية ولن ينسوا محبتك وابتسامتك ورحابة صدرك.. سيفتقدك دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري الذي كنت تأتيه حاملا قصاصات ورق تحمل اوجاع الناس ومطالبهم ولا انسى قلقه وقلق عقيلته على وضعك الصحي طوال سنوات كما لو أنك احد افراد هذه العائلة واكثر.. اما نحن يا خال سنفتقد جلساتك الانيسة وكيف كنا نأتيك كأننا آنسنا الضوء. نأخذ منك الدفء ونستل الحكمة طامعين بنسيم من صبرك وجرعة من قناعتك.”

وختم: “يا خال لم أتمن يوما ان أقف على هذا المنبر لرثائك.. خسارتي كبيرة.. نعم خسرت اخا وصديقا قضيت معه نصف عمري واكثر.. اهكذا تكسر الحياة أمانينا فتؤلمنا وتلوينا.. إلا أن عزاءنا انك زرعت وحصدت فالسنبلة أنبتت سبع سنابل وأنك تركت لنا بصمات يشهد لها التاريخ وكل اهل المدينة وانك لم ترحل بل باق بيننا نلتقيك في وجوه اولادك ومحبيك. رحمك الله أبا ظافر

19-04-2017-01 19-04-2017-02 19-04-2017-03 19-04-2017-04 19-04-2017-05 19-04-2017-06 19-04-2017-07 19-04-2017-08 19-04-2017-09 19-04-2017-10 19-04-2017-11 19-04-2017-12 19-04-2017-13 19-04-2017-14 19-04-2017-15 19-04-2017-16

Categorized as Uncategorized