آخر الأخبار اليومية
  • sdr تأهيل مكاتب قائمقامية صور من قبل الكتيبة الكورية
  • 15-01-2018-11 زعيتر مثل بري بافتتاح مؤتمر عن التنمية الزراعية في صور: يدنا ممدودة لكل من يريد التعاون معنا للنهوض بالقطاع الزراعي
  • 08-01-2018-10 جولة ميدانية لدبوق لمعاينة تصليح شبكات الكهرباء المعطلة في صور
  • اعلان عن وظيفة في وحدة ادارة الكوارث في قضاء صور
  • 03-01-2018-01 رئيس اتحاد بلديات قضاء صوريشيد بدورالكتيبة الكورية في جنوب لبنان
  • 29-12-2017-08 اعتصام للأحزاب والجمعيات في صور تضامنا مع القدس وكلمات دعت لرفض سياسة اميركا ومخاطبة العدو بلغة المقاومة والانتفاضة
  • 22-12-2017-01 رئيسة الجامعة الاسلامية الدكتورة دينا المولى تلتقي رئيس اتحاد بلديات قضاء صور
  • index.jpg2 دعوة لحضور احتفال تراتيل وترانيم الميلاد في صور .برعاية السيدة رندة بري
29-12-2017-08

اعتصام للأحزاب والجمعيات في صور تضامنا مع القدس وكلمات دعت لرفض سياسة اميركا ومخاطبة العدو بلغة المقاومة والانتفاضة

نظمت لجنة التنسيق في الأحزاب اللبنانية والفلسطينية والجمعيات الأهلية في مدينة صور والجنوب اعتصاما جماهيريا رفضا للقرار الأميركي بالإعتراف بمدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب، وذلك في ساحة الإمام موسى الصدر “القسم” في مدينة صور، بحضور النواب علي خريس، عبد المجيد صالح ونواف الموسوي، أمين سر منظمة التحرير وحركة فتح في لبنان فتحي أبو العردات، المسؤول السياسي لحركة حماس في لبنان احمد عبد الهادي، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل في حركة “أمل” علي إسماعيل، مسؤول المنطقة الأولى في الجنوب في “حزب الله” أحمد صفي الدين، عضو المكتب السياسي المركزي في الحزب السوري القومي الإجتماعي محمود أبو خليل، رئيس لقاء علماء صور الشيخ علي ياسين، ممثل مفتي صور وجبل عامل، ممثل مفتي صور ومنطقتها، وحشد من ممثلي الأحزاب اللبنانية والقوى والفصائل الفلسطينية ولفيف من رجال الدين وممثلي الجمعيات الأهلية في صور والجنوب ورؤساء البلديات والمخاتير.
بدأ الحفل بالنشيد الوطني اللبناني والنشيد الفلسطيني وتعريف من مدير مديرية قانا في القومي حسين بزيع، بعدها كلمة إتحاد بلديات صور والجمعيات الأهلية ألقاها رئيس الإتحاد المهندس حسن دبوق قال فيها:” نلتقي اليوم في مدينة صور مدينة الحرف والكلمة والعزة والكرامة، مدينة الشهداء والمقاومين، مدينة إمام الوطن والمقاومة السيد موسى الصدر إمام القضيتين اللبنانية والفلسطينية”.

أضاف:” فلسطين ستبقى القلب النابض للأمة والسعي إلى تحريرها واجبنا والصراع مع هذا الكيان الغاصب سيستمر حتى إعادة الحق الى أهله في العودة الى الديار وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس”.
ثم كانت كلمة قوى التحالف ألقاها عبد الهادي قال فيها:” إذا اختلف الناس وافترقوا فالقدس هي التي تجمع وإذا ضاعت واختلطت الولاءات وضاع الناس بين الصديق والعدو فالقدس هي الدليل، فعندما أرادوا أن ينفذوا مشروعهم في منطقتنا حرفوا الناس عن القدس فأصبح الموجود عناوين ولافتات غير القدس وفلسطين، فاختلف الناس ومضوا في مشروعهم بإستثناء من أبقى القدس عنوانا وأبقى فلسطين البوصلة”.
كلمة حركة “أمل” ألقاها النائب خريس حيث بدأها بقول للامام موسى الصدر أن “شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء”، وقال:” من صور من ساحة القسم وساحة الشهداء التي واجهت العدو الإسرائيلي ومن هذه المنطقة بالتحديد تعود به الذاكرة الى العام الذي سقط فيه أسعد زرقط شهيدا وهو يواجه العدو بكلماته “اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام”.

اضاف: “من هنا من صور نتوجه الى أهلنا والشعب الفلسطيني لنقول لهم كلمات نابعة من القلب: “كما كنا هنا في لبنان وتحديدا في الجنوب عندما كنا لا نراهن على أحد لا دولة ولا جامعة سميت بالجامعة العربية ولا أمم متحدة ولا مجلس أمن كنا نتكل على أنفسنا ومقاومتنا والرجال والنساء والشباب واليوم مع نهاية 2017 ننعم بالأمن والأمان والحرية والاستقلال لأننا رفضنا الإحتلال وقاومنا العدو بكل ما أوتينا من قوة، لذلك نقول للشعب الفلسطيني لا تتكلوا على أحد وإنما على أنفسكم ووحدتكم والبندقية، ونقولها من هنا لا يمكن لشعبنا اللبناني والفلسطيني أن يعترف بشيء اسمه “اسرائيل” والحل الوحيد بالمقاومة والإنتفاضة ونحن على ثقة بأن الأيام القليلة القادمة ستشهد إنتفاضة عظيمة في وجه العدو الاسرئيلي”.

وختم أن “القرار الذي اتخذه ترامب إنما يحضر من خلاله الى مشروع جديد لدويلة تسمى فلسطين وعاصمتها أبو ديس لذلك نقول لشعبنا انتفضوا ضد هذا القرار”.
كلمة حزب الله ألقاها النائب نواف الموسوي، قال فيها:” نلتقي في صور اليوم لنوصل رسالة إلى الداخل الفلسطيني المحتل وإلى العالم العربي هذه الرسالة تقول نحن هنا في لبنان سنكون دائما إلى جانب الشعب الفلسطيني المقاوم بجميع فصائله وقطاعته ونحن في المقاومة التي يقودها سماحة الأمين العام السيد حسن نصر الله ومن خلال الآلاف الآلاف من الذين تركهم القائد الشهيد الحاج عماد مغنية نقف جميعا إلى جانب المقاومة الفلسطينية التي لم نتركها في أشد الظروف صعوبة وكنا إلى جانبها حتى لو كلفنا ذلك أن نكون تحت التعذيب وفي المعتقلات العربية”.

اضاف: “نحن اليوم منذ أن أعلن سماحة الأمين العام الدعوة لتوحيد الجبهات العربية في جبهة واحدة عن طريق إنخراط فصائل المقاومة في عمل جبهوي موحد قطعنا أشواطا هامة على صعيد إنجاز هذه الجبهة، من هذه الخطوات ما يعلن ومنها ما لا يعلن، لكن على العالم العربي وعلى أهلنا الفلسطينيين أن يعرفوا أن الشعب الفلسطيني لا يخوض وحده هذه المعركة سنكون نحن في المقاومة إلى جانبه كما كنا وأكثر مما كنا ولن نبخل عليه لا بسلاح ولا بذخيرة ولا بتدريب ولا بدم ولا بتوازن ردع يؤمن للمقاومة الفلسطينية أن تنهض في كل موقع تريد أن تواجه فيه العدو الصهيوني المحتل”.

وتابع الموسوي: “نتوجه إلى العالم العربي بالقول لقد كانت الإدارة الأميركية تتوقع منكم ردة فعل أعظم من التي عبرتم عنها حتى الآن، فإن العدو الصهيوني كان يفتقد حركة إنتفاضة في العالم العربي بأكثر مما جرى حتى الآن، ومن موقع تحملنا للمسؤولية ومن موقع إنخراطنا مع المقاومة الفلسطينية في المواجهة ندعو الشباب العربي بأسره إلى أن لا يترك أي وسيلة للتعبير عن رفضه للسياسة الأميركية وإنخراطه في مواجهة العدو الصهيوني أكان بمسيرة أو بطعن وبأي شكل من الأشكال، لستم ضعفاء، الشعب الفلسطيني قدم شبابه ونساءه وأطفاله الذين يعتقلون وترونهم، لا يتذرع أحد بعدم القدرة فإن الطفل يرشق حجرا ويعتقل، الفتاة عهد التميمي تواجه وتعتقل”.

وقال: “كنا طليعة المقاومة ونتمنى أن نقف وراء أي راية تنبعث في مصر وتونس والمغرب والأردن وجاكرتا وماليزيا، فإن هذه معركة هي معركة الإنسانية بأسرها ويمكن أن نتقدم إلى الأمام، فإننا نواجه الإدارة الأميركية التي بمشروعها تنحاز إلى طروحات العدو الصهيوني بحدها الكامل، ولا إمكانية بإعادة أي حق فلسطيني عبر الإدارة الأميركية، ولا يمكن أن نخاطب العدو إلا بلغة واحدة لغة المقاومة ولغة الإنتفاضة”.

وختم الموسوي: “نحن وبرعاية قادة الفصائل الفلسطينية بمشاركة مع الإمين العام لحزب الله بدأنا بالخطوات، فلن تكونوا وحدكم وسنكون إلى جانبكم حتى نستعيد الحقوق الكاملة للشعب الفلسطيني العزيز والمقاوم”.
وفي الختام القى ابو العردات كلمة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية قائلا: “اليوم نقف هنا في الجنوب الذي تحرر والذي انتصر على الإحتلال بفضل تضحيات أبنائه ووحدة شعبه وجيشه ومقاومته وهو أمر يحتذى به”، وحيا كل الشهداء من مدينة الفكر والعلم والتعايش الاسلامي والمسيحي وتوجه الى أبطال الإنتفاضة أنها يجب أن تستمر وتتعزز وتتطور وتحتضن لمواجهة العدو”.

واضاف: “الإمام موسى الصدر نبه من خطر إسرائيل وهو خطر ليس فقط على الشعب الفلسطيني، اليوم القدس عاصمة دولة فلسطين من دونها لا يمكن أن ندعي أن هويتنا مكتملة”.

وختم: “لا بد أن نحيي لبنان بجميع مكوناته لموقفه، مؤكدا أن القرار الأميركي خطير ولا بد من وقف التطبيع واغلاق السفارات الأميركية وأن تبقى القدس هي الدليل والبوصلة بكل الأوقات

29-12-2017-01 29-12-2017-02 29-12-2017-03 29-12-2017-04 29-12-2017-05 29-12-2017-07 29-12-2017-08 29-12-2017-09 29-12-2017-11 29-12-2017-12 29-12-2017-14 29-12-2017-15

Categorized as أنشطة عامة