آخر الأخبار اليومية
  • 30-08-2019-15 وحدة الاستجابة السريعة في اتحاد بلديات قضاء صور: على استعداد لمواجهة اي طارئ
  • إتحاد بلديات صور أطلق المرحلة 3 لفرز النفايات من المصدر
  • 26-07-2019-01 اتحاد بلديات قضاء صور يطلق المرحلة الاولى لفرز النفايات من المصدر
  • 17-07-2019-13 فرق الاطفاء التابعة لوحدة الاستجابة السريعة في اتحاد بلديات قضاء صور تنفذ مهمات اطفاء في أكثر من خمس قرى في قضاء صور
  • 16-07-2019-31 وحدة الإستجابة السريعة التابعة لوحدة ادارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور تنفذ عدة مهمات اطفاء حرائق في قرى قضاء صور
  • 10-07-2019-13 اليونيفيل تقدم معدات لمركز الانقاذ البحري في صور
  • 09-07-2019-08 فريق المستجيب الاول التابع لوحدة الاستجابة السريعة في اتحاد بلديات قضاء صور يتدخل في اطفاء حريق في بلدة البرج الشمالي
  • 09-07-2019-04 فريق المستجيب الاول يتدخل لاطفاء حريق في خراج بلدة معركة
02-12-2014-02

نظمت جمعية شؤون المرأة اللبنانية بالتنسيق مع وحدة النوع الاجتماعي في اليونيفيل اللقاء السنوي حول “دور المرأة في حل النزاعات وبناء السلام” في مركز باسل الاسد الثقافي في صور حضر اللقاء الى القائد العام لليونيفيل الجنرال لوتشيانو بورتولانو المنسق الخاص للامم المتحدة ديريك بلامبلي، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني، رئيسة جمعية شؤون المرأة اللبنانية الدكتور رباب عون وممثلو الجمعيات النسائية وحشد من الحضور.
بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد اليونيفيل وتقديم من ناديا حمزة ألقى رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني كلمة اكد فيها ان المرأة هي قلب المجتمع النابض والعنصر الفعال في بناء المجتمع الصالح مؤكدا على التضامن مع حقوق المرأة ومنحها حق المشاركة الفعالة في الحياة السياسية العامة عبر الترشح للانتخابات اسوة بالرجال ومنحها حق المساواة مع الرجل ووقف تسلط وعنف الرجال على النساء واعطائها الحقوق الوطنية والدستورية.
والقى الجنرال بورتولانو كلمة اشار فيها الى وجود مجال واسع لاشراك العنصر النسائي في عمليات فض النزاع حول العالم. كل ذلك لا ينفي وجود العديد من الثغرات الهامة مشيرا الى ان الاحتفال باليوم العالمي المفتوح المعني بالمرأة والسلام والامن يعيد النبض الى الجهود المبذولة من اجل تنفيذ الاهداف المنصوص عنها في قرار مجلس الامن 1325.
وقال ان الهدف من التركيز على التوصيات الاساسية الاربع التي يقوم عليها قرار مجلس الامن 1325 وهي الوقاية والحماية من الاضرار والمشاركة في عملية بناء وحفظ السلام والعودة الى الحياة الطبيعية مشددا على ان تفعيل دور المرأة حول النزاعات وعملية بناء السلام يجب ان يتم دون ان يغيب عن بال المهتمين ان لكل منطقة عاداتها وتاريخها وانه من واجبنا ان نسعى لتحقيق التطلعات لضمان السلام المستدام.
والقى بلامبلي كلمة اشار فيها الى ان الامم المتحدة تحاول ان تجسد التحول نحو المساواة بين الجنسين في المراكز القيادية وخلال فترة ولاية الامين العام للامم المتحدة بان كي مون تم تعيين عدد اكبر من السيدات في مراكز عليا مما حصل في اي فترة اخرى من تاريخ المنطقة. لكن لا يزال ذلك غير كاف آملا ان يتم تعيين سيدات اكثر لترأس الادارات ويعثات الامم المتحدة الميدانية في المستقبل.
واضاف: ان موضوع المساواة بين الجنسين ليس مسألة نسائية فقط بل هي قضية من قضايا حقوق الانسان ايضا. وعلى الرجل ان يكون شريكا في انجاز الحقوق المتساوية للمرأة وفي صنع الاتنهاكات التي تواجهها بعض النساء.
واضاف هنا في الجنوب كما في مناطق اخرى من لبنان لقد اختبرتن النزاعات مباشرة خلال اعوام طويلة وفي السنوات الثمانية الماضة ساد هدوء نسبي هنا بفضل القرار 1701 واليونيفيل والتزام جميع المعنيين باستمرارية وقف الاعمال العدائية.
لكن البلد اصبح ملاذا للذين يفرون من النزاع في سوريا وقد استوعب لبنان اعداد غير مسبوقة من النازحين بالنسبة الى حجمه وكانت الحكومة والمجتمعات المستضيفة كريمة دائما نحو السكان النازحين داعيا المجتمع النسائي الى لعب دور لبناء جسور مع النازحين الذين سيصبحون جيرانا من جديد في سوريا بعد انتهاء الحرب هناك. مشددا على ان الامم المتحدة ستحاول تأمين مشاركة اكبر لحمل الاعباء الناجمة عن تواجد النازحين ولحصول المجتمعات المستضيفة على مساعدة اكثر للتعامل مع ذلك.
وتحدثت كل من صباح ابو عباس باسم سيدات مرجعيون وندى بزي باسم سيدات بنت جبيل وهدية عبدلله باسم جمعية شؤون المرأة اللبنانية فأكدت ان السلام يبدأ من البيت حيث تشعر المرأة بالمساواة داخل العائلة وهذا ما يؤسس للمشاركة في المجتمع ودعت الى الاتاحة لمشاركة المرأة في المعترك السياسي بشكل اوسع وكذلك في المؤسسات العامة لا سيما المؤسسات العسكرية والامنية وشكرت قوات اليونيفيل على اقامة ورشات العمل التي تساهم في تنمية مهارات بناء السلام وتعزيز دور المرأة.
واخيرا كانت كلمة نائب بعثة الامم المتحدة القتها بالانابة الدكتورة عفاف عمر فاعتبرت ان مشاركة المرأة في حل النزاعات وبناء السلام ما زالت متدنية جدا في حين ان مستوى العنف المبني على الجنس والنوع الاجتماعي في تصاعد مستمر مضيفة من هنا تبرز اهمية الاطلاع على وجهة نظر المرأة حول المشاركة في الحماية والوقاية من الضرر الى جانب عملية الاغاثة والامن ما بعد النزاع.
وختمت: ان مشاركة المرأة في صنع القرار السياسي هو شرط مسبق لمشاركتها في عملية صنع السلام وبنائه.
واختتم اللقاء بعرض فيلم حول ورش العمل التي اقيمت في عدة مناطق جنوبية

.

Categorized as أنشطة اجتماعية

Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.